الرئيسية || من نحن || || اتصل بنا

 

  

فائزة رفسنجاني (في الوسط)، ابنة الرئيس الإيراني الأسبق

 أكبر هاشمي رفسنجاني، تحضر احتجاجاً في مسجد الغوبة في شمال طهران. 28 يونيو 2009. - Reuters

 

بسبب انتقادها "الحرس الثوري".. القضاء الإيراني يلاحق ابنة رفسنجاني

طهران-أ ف ب

أعلنت السلطة القضائية في إيران، الثلاثاء، أن ابنة الرئيس الإيراني الأسبق أكبر هاشمي رفسنجاني، تواجه دعوى قضائية لمعارضتها علناً شطب "الحرس الثوري" من القائمة التنظيمات الإرهابية الأميركية

ونقلت صحيفة "ميزان" عن المتحدث باسم القضاء، ذبيح الله خديان، قوله في مؤتمر صحافي في طهران إنه "تجري ملاحقتها وسيتم استدعاؤها من قبل المدعي العام".

وجاء تصريح خديان رداً على سؤال حول التصريحات الأخيرة لفائزة هاشمي حول العقوبات المفروضة على "المؤسسات الثورية"، بحسب المصدر نفسه.

"ضار بالمصالح الوطنية"

وذكرت وسائل إعلام محلية أن ابنة رفسنجاني اعتبرت في منتصف أبريل الماضي، أن طلب طهران رفع "الحرس الثوري" الإيراني من القائمة السوداء لـ "المنظمات الإرهابية الأجنبية" التي وضعتها الولايات المتحدة "ضار بالمصالح الوطنية".

وفائزة رفسنجاني البالغة من العمر 59 عاماً، هي ابنة أكبر هاشمي رفسنجاني، الرئيس المعتدل الأسبق الذي دعا إلى التقارب مع الغرب والولايات المتحدة.

واعتقلت فائزة الناشطة النسوية والنائبة السابقة، وحكم عليها بالسجن 6 أشهر في نهاية عام 2012 بتهمة "الدعاية" ضد إيران.

وفي إطار مفاوضات فيينا مع القوى الكبرى لإعادة إطلاق الاتفاق النووي لعام 2015، تصر طهران على شطب "الحرس الثوري" من قائمة "المنظمات الإرهابية الأجنبية".

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا