الرئيسية || من نحن || || اتصل بنا

 

  

الرئيس الأميركي جو بايدن (إلى اليسار) استضاف في البيت الأبيض

الرئيس المكسيكي اندريس ايمانويل لوبيس أوبرادور ورئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو

الصورة: ASSOCIATED PRESS / SUSAN WALSH

 

قمّة زعماء أميركا الشماليّة:

 ملفّ الإعفاءات الضريبيّة الأميركيّة يخيّم على الأجواء

 

كندا :  RCI

أكّد رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو أنّه نقل إلى الرئيس الأميركيّ جو بايدن مخاوفه بشأن مجموعة من الملفّات.

وأعرب ترودو خلال الاجتماع عن قلقه بشأن الحمائيّة التجاريّة الأميركيّة.

فقد تعهّدت إدارة الرئيس بايدن بتقديم إعفاءات ضريبيّة بقيمة 12500 دولار للأميركيّين الذين يشترون سيّارة كهربائيّة، شرط أن تكون مصنّعة في الولايات المتّحدة.

كما تطرّق ترودو إلى الخطّ رقم 5 من أنبوب النفط إنبريدج عابر الحدود، لنقل النفط نحو الشرق الكندي، الذي يجتاز البحيرات العظمى، الذي تسعى ولاية ميشيغان الأميركيّة لإغلاقه، في حين تدافع كندا عنه بقوّة.

وكان رئيس الحكومة جوستان ترودو يتحدّث في مؤتمر صحفي مساء الخميس عقب قمّة الأصدقاء الثلاثة في واشنطن مع الرئيس جو بايدن ورئيس المكسيك أندريس مانويل لوبيس أوبرادور.

وقال ترودو إنّ الحمائيّة التجاريّة الأميركيّة تسيء إلى الأميركيّين والكنديّين.

كما لاحظنا خلال العقود الماضية،فإنّ وضع العراقيل ليس صعبا فحسب للعمّال الكنديّين، وإنّما أيضا للعمّال الأميركيّين وللتكامل الاقتصاديّ في أميركا الشماليّةنقلا عن Auteurنقلا عن رئيس الحكومة جوستان ترودو

وكان الرئيس الأميركي قد أعرب عن تعاطفه مع مقاطعة بريتيش كولومبيا التي تجتاحها الفيضانات والانهيارات الطينيّة، في كارثة يقول الخبراء إنّها مرتبطة بالتغيّر المناخي.

وعقد الرئيس بايدن اجتماعا منفصلا مع رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو، قبل قمّة زعماء دول أميركا الشماليّة.

وأكّد الرئيس بايدن في مؤتمر صحفي عقده مع رئيس الحكومة جوستان ترودو عقب اللقاء ، على التعاون القائم بين كندا والولايات المتّحدة لِمواجهة التغيّر المناخي.

وأعرب بايدن عن سروره بلقاء رئيس الحكومة الكنديّة، مشيرا إلى الصداقة التي تربط بينهما منذ فترة.

إنّها واحدة من أسهل العلاقات التي يمكن أن يحصل عليها رئيس أميركي، وواحدة من أفضل العلاقات قال الرئيس بايدن.

وكان رئيس الحكومة والوفد المرافق له قد أكّدوا خلال اجتماعاتهم مع مسؤولين أميركيّين أنّ الإعفاءات الضريبيّة للسيّارات الكهربائيّة الأميركيّة الصنع تهدّد عقودا من التعاون في قطاع صناعة السيّارات بين كندا والولايات المتّحدة.

ولم يبد الرئيس الأميركي انفتاحا كبيرا عندما سأله الصحفيّون إن كان في نيّته تغيير هذا الإجراء الذي يؤذي صناعة السيّارات في كندا، واكتفى بالقول إنّنا سنتحدّث عنه إلى حدّ ما و أضاف أنّ مجلس النواب لم يقرّ بعد خطّة إصلاح البنى التحتيّة البالغة قيمتها 1،75 تريليون دولار.

وأكّد الرئيس بايدن أنّ الرؤية الشمال أميركيّة للمستقبل تستند إلى القِوى المشتركة والديمقراطيّات الثلاث النابضة والشعوب والاقتصادات الديناميكيّة التي ترغب في التعاون في ما بينها.

وشكر رئيس الحكومة الكنديّة جوستان ترودو الرئيس الأميركي لاستضافته القمّة، مشيرا إلى أنّ الدول الشمال أميركيّة الثلاث تضع في أولويّاتها القضاء على مرض كوفيد-19 وتأمين سلاسل توريد وثيقة في ما بينها.

ولم يتطرّق أيّ من الزعماء الثلاثة بعد انتهاء القمّة إلى مسألة الإعفاءات الضريبيّة التي تركّز بشدّة على السيّارات المصنّعة في الولايات المتّحدة، و تنتهك اتّفاق التبادل الحرّ في أميركا الشماليّة حسب كندا والمكسيك، وهو ما نفاه متحدّث باسم البيت الأبيض.

وعقد رئيس الحكومة جوستان ترودو قبل القمّة الثلاثيّة اجتماعا منفصلا مع الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيس أوبرادور.

(سي بي سي/ نيك بوافير و بيتر زيمونيتش/ راديو كندا نقلا عن وكالة الصحافة الكنديّة/ ترجمة و إعداد مي أبو صعب)

 

 
الرئيسية || من نحن || الاذاعة الكندية || الصحافة الكندية || اتصل بنا